Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار الاقتصاد

تعرف على تفاصيل المسار السياحى الجديد بمنطقة آثار الدرب الأحمر



-المسار يربط 12 مبني أثري بعضها ببعض

– رفع كفاءة خدمات الزائرين بالمسار 


 

في إطار خطة وزارة السياحة والآثار لتحسين التجربة السياحية لزائري المقصد السياحي المصري من المصريين والسائحين أثناء زيارتهم للمواقع الأثرية والمتاحف وجعلها أكثر جذباً واستمتاعاً لهم، انتهى المجلس الأعلى للآثار من إعداد وتجهيز مسار سياحي جديد لزائري منطقة الدرب الأحمر بمنطقة القاهرة التاريخية، بالتعاون مع مؤسسة الأغاخان الثقافية مصر وإصدار تذكرة موحدة لزيارته.


 

وقام الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار ، اليوم بجولة تفقدية لهذا المسار والآثار التي تقع عليه، والتي تم الإنتهاء من ترميمها وصيانتها، بحضور العميد هشام مساعد وزير السياحة والآثار لمشروعات الآثار والمتاحف والمشرف العام على قطاع المشروعات، والدكتور أبو بكر عبدالله المكلف بتسيير أعمال قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بالمجلس الأعلى للآثار، وعاطف الدباح مدير المكتب الفني للأمين العام، وشريف عريان رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأغاخان الثقافية مصر.


 


 وأوضح الدكتور مصطفى وزيري أنه تم تجهيز هذا المسار بما يعمل على إتاحة الوصول إلى التراث الثقافي الإسلامي في القاهرة والحفاظ عليه من خلال تعزيز الدور السياحي كحافز رئيسي للتنمية الاجتماعية والاقتصادية المحلية.


 


وأضاف أن المسار يتيح لزائريه الاستمتاع بزيارة حوالى 12 مبني  أثري يقع على إمتداد  2 كم بتذكرة موحدة قيمتها 20 جنيه للزائر المصري، و10 جنيه للطالب المصري و120 جنيه للزائر الأجنبي و60 جنيه للطالب الأجنبي، وذلك بعد موافقة مجلس إدارة المجلس الأعلى للآثار، على أن تبدأ الزيارة من حديقة الأزهر حيث مركز الزوار، مروراً بقبة الأمير طرباي الشريفي، والمجموعة المعمارية للأمير خاير بك، والجامع الأزرق، ومدرسة أم السلطان شعبان وقصبة رضوان، وبيت الرزاز، والسور الأيوبي الشرقي بداخل حديقة الأزهر، وجامع قجماس الاسحاقي، ومسجد الصالح طلائع، وزاوية فرج بن برقوق.


 


وأضاف د. وزيري أن وزارة السياحة والآثار تعمل مع مؤسسة الأغاخان على إتاحة عدد من المسارات السياحية بنطاق القاهرة التاريخية على غرار شارع المعز وخان الخليلي، بما يعمل على إعادة منطقة القاهرة التاريخية لسابق عهدها بما بتناسب وأهميتها التاريخية والأثرية وتفردها على مستوي العالم.


 


وأوضح وزيري أنه تم العمل على رفع كفاءة الخدمات المقدمة لزائري المسار، حيث  تم تزويده بعدد من المقاعد والمظلات، بالإضافة إلى وضع عدد من اللوحات التعريفية والإرشادية لآثار المنطقة مزودة ب QR code حتي يتسني للزائر الدخول عليه لمعرفة المزيد من المعلومات التاريخية والأثرية التي تخص المبني الأثري،  كما تم تجهيز عدد من السيارات الكهربائية تعمل بالطاقة النظيفة لنقل الزائرين من السائحين والمصريين وأخري لذوي الهمم، بالإضافة إلى تجهيز مركز للزوار داخل حديقة الأزهر مجهز بقاعة عرض ومحاضرات لاستعراض، من خلال فيديو تعريفي مترجم بعدة لغات عن المسار وتاريخ المنطقة والمباني الأثرية بها، حتى يتسني للزائرين التعرف بصورة مبدئية على المنطقة وآثارها قبل بدء الزيارة. كما يتم فيها توزيع كتيبات مطبوعة عن المسار والمباني الأثرية التي يتضمنها، بالإضافة إلى خريطة للمسار.


 


ومن جانبه قال شريف عريان رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأغاخان الثقافية مصر أنه من المقرر أن تشارك مؤسسة الأغاخان الثقافية في بورصة برلين ضمن الجناح المصري للهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي، للترويج السياحي لهذا المسار الجديد والتعريف به، لافتا إلى أنه من المستهدف أن يستقبل المسار أكثر من 5000 زائر  خلال عام 2023.


 


وأضاف شريف عريان أن المؤسسة قامت على مدار 18 عام الماضية بترميم ما يقرب من 13 مبني أثري بمنطقة الدرب الأحمر، مضيفا أن اعمال المؤسسة لم تقتصر على أعمال الترميم بالمباني الأثرية فحسب، ولكنها تعمل في الوقت ذاته على تنمية المجتمع المحلي بالمناطق المحيطة بالمسار وذلك عن طريق عقد ورش عمل ودورات تدريبية لأهالي المنطقة جول كيفية التعامل مع السائحين، مشيرا إلى أنه جاري التنسيق مع وزراتي السياحة والآثار والإسكان والمجتمعات العمرانية ومحافظة القاهرة لتوفير عدد من المحال تعمل في مجال الحرف اليدوية كالخيامية وغيرها والتي اشتهرت بها منطقة القاهرة التاريخية قديما حتي يتسني لزائري المسار اكتشاف المنطقة كما كانت من قبل خلال العصور الإسلامية والتسوق خلال زيارتهم للمسار.


 


وأشار الدكتور أبو بكر عبد الله القائم بأعمال تسيير أعمال قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بالمجلس الأعلى للآثار أن المسار السياحي بمنطقة الدرب الأحمر يتضمن حوالى 12 مجموعة أثرية  من بينها:-


 


-مجموعة الأمير طرباي الشريفي والتي تضم قبة وسبيل طرباى الشريفي أحد أمراء العصر المملوكي الجركسي من أمراء قانصوه الغوري، شيدت عام 1503م.


 


– المجموعة المعمارية للأمير خاير بك أحد أمراء المماليك الجراكسة، تطل على شارع باب الوزير، وتتكون من مسجد وقبة ضريحية وسبيل، وتم تشييدها عام 1502م، بشكل متناسق على خط واحد غير منتظم.


 


– جامع آق سنقر الشهير بالجامع الأزرق قام ببناءه الأمير ”اق سنقر“ عام 1347م، تم ترميمه في عهد إبراهيم أغا مستحفظان، ويُعرف بالجامع الأزرق نسبة إلى بلاطات القاشاني التي تكسو جدار القبلة ويغلب عليها اللون الأزرق. 


 


– مدرسة أم السلطان شعبان فتنسب إلى خوند بركة خاتون أحد أشهر سيدات العصر المملوكي، وهي أم السلطان الأشرف شعبان. 


تم الانتهاء من إنشاء المدرسة عام 1368م، لتكون مدرسة للشافعية والحنفية وقِيل للمذاهب الأربعة، وهي عبارة عن أربعة إيوانات متعامدة على صحن مكشوف.


 


– منزل أحمد كتخدا الرزاز، فهو ينقسم إلى جزء شرقي يرجع إلى عهد السلطان قايتباي من القرن الخامس عشر الميلادي، وجزء أخر غربي قام ببنائه أحمد كتخدا الرزاز، ويرجع إلى القرن الثامن عشر الميلادي.


 


– جامع قجماس الاسحاقي فقد شيده الأمير سيف الدين قجماس الاسحاقى الظاهري بين عامي 1480 – 1481م، وألحق به قبة وسبيل وكُتاب وحوضا للماء، ومشيد على طراز المدارس.


 


– مسجد الصالح طلائع هو آخر المساجد التي تم تشييدها في العصر الفاطمي، وأقدم المساجد المعلقة في مصر، شيده الصالح طلائع وزير الخليفة الفاطمي الفائز ثم الخليفة العاضد.


 


 


 


 


 

WhatsApp Image 2023-02-19 at 12.18.26


 


 

WhatsApp Image 2023-02-19 at 12.18.27


 


 

WhatsApp Image 2023-02-19 at 12.18.29


 


 

WhatsApp Image 2023-02-19 at 12.18.29 (1)


 


 

WhatsApp Image 2023-02-19 at 12.18.30


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى