Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار الاقتصاد

وكالة الطاقة تحذر من نقص إمدادات الطاقة خلال الشتاء المقبل




حذر فاتح بيرول رئيس وكالة الطاقة الدولية من نقص محتمل فى الطاقة خلال الشتاء المقبل، مع وصول كمية قليلة نسبيا من الغاز الطبيعى المسال الجديد إلى السوق وتوقع ارتفاع استهلاك الصين هذا العام، بحسب سكاى نيوز عربية


وقال بيرول لرويترز على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن، أن الحكومات الأوروبية اتخذت الكثير من القرارات الصائبة خلال العام الماضى لضمان إمدادات الطاقة، مثل بناء المزيد من محطات الغاز الطبيعى المسال لتحل محل تدفقات الغاز الروسى عبر خطوط الأنابيب. ولكنه أضاف أن الحظ حالف الحكومات الأوروبية أيضا، إذ أضعف الشتاء المعتدل الطلب، كما أدى التباطؤ الاقتصادى فى الصين إلى أول انخفاض فى استهلاكها منذ 40 عاما.


وتابع بيرول: “بالنسبة لهذا الشتاء يحق لنا أن نقول إننا تجاوزنا الصعب، وإذا لم تكن هناك مفاجآت فى اللحظة الأخيرة فسنتجاوز الأمر، ربما مع بعض الكدمات هنا وهناك”.


وقال بيرول أن من المتوقع إنتاج 23 مليار متر مكعب إضافية من الغاز الطبيعى المسال هذا العام، مضيفا أنه مع أى زيادة ولو طفيفة فى الناتج الاقتصادى مع تخفيف قيود الجائحة فمن المرجح أن تبتلع الصين 80 بالمئة من الغاز الإضافى.


وأضاف: “على الرغم من أن لدينا ما يكفى من محطات استيراد الغاز الطبيعى المسال فقد لا يكون هناك ما يكفى من الغاز للاستيراد وبالتالى لن يكون الأمر سهلا بالنسبة لأوروبا خلال الشتاء المقبل”، مشيرا إلى أن هذا الأمر سيدفع الأسعار للارتفاع مرة أخرى على الأرجح. وتابع “ليس من الصواب الاسترخاء والاحتفال الآن”. وقال إنه حتى مع وجود مساع متجددة لتطوير حقول غاز جديدة فإن تشغيلها لن يكون قبل سنوات.


وأوضح أن الأسر والشركات تحتاج إلى مواصلة الجهود لتقليل استخدام الغاز وهناك حاجة للتوسع على نحو أسرع فى إنتاج الطاقة المتجددة.


وحذر بيرول الدول التى قررت التخلص التدريجى من الطاقة النووية لإعادة النظر فيما إذا كان هذا هو أفضل وقت لتنفيذ ذلك قائلا أن التمديد المؤقت لآخر محطات الطاقة النووية فى ألمانيا إلى أبريل على سبيل المثال كان خطوة فى الاتجاه الصحيح. وقال: “نحتاج إلى جميع مصادر الطاقة لمساعدتنا خلال الشتاء المقبل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى