Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار الاقتصاد

طارق الملا: قطاع التعدين على طريق التحول نحو التعدين الأخضر وخفض الانبعاثات



أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أن تحقيق  أفضل استغلال للموارد الطبيعية والتعدينية في المنطقة والقارة الأفريقية يتطلب مواصلة التعاون والتنسيق بين الحكومات والمستثمرين والقطاعين العام والخاص للوفاء باحتياجات شعوب المنطقة والقارة ، خاصة وأن الله حباها بمنطقة الدرع العربي النوبي والموارد التعدينية التي تزخر بها ولم تستغل الاستغلال الأمثل بعد.


 


وجاء ذلك خلال مشاركته في الجلسة الوزارية بعنوان  “التوازن بين الموارد والمسئوليات والاستراتيجيات والتعاون لتحقيق تنمية مستدامة لقطاعات التعدين فى الدول النامية” ضمن فعاليات منتدي مصر للتعدين الذي انطلقت أعماله اليوم، حيث ضمت الجلسة بندر الخٌرَيّف وزير الصناعة والثروة المعدنية بالمملكة العربية السعودية ويونس على جيدى وزير الطاقة والموارد الطبيعية بجمهورية جيبوتي والسيد دومينجو مبا ايسونو نائب وزير المعادن والهيدروكربونات في غينيا الاستوائية و جورج ميريكو دوكر نائب وزير الأراضي والموارد الطبيعية في غانا.


 


واستعرض الملا جهود الوزارة التي اهتمت بتهيئة مناخ الاستثمار في قطاع التعدين المصرى كركيزة أساسية للانطلاق بهذا القطاع وتحقيق النجاح ووضع القطاع التعديني في مصر علي الطريق الصحيح، حيث أن دور الحكومات هو تهيئة المناخ الجاذب للاستثمار، موضحاً أن الوزارة عملت بعد دراسة قامت بها مع استشاري عالمي متخصص علي توفير مقومات نجاح الاستثمار في هذا القطاع وتذليل كافة التحديات التي تعترض المستثمرين وتطبيق حلول لها، حيث تم وضع القوانين والتشريعات الداعمة لنمو الاستثمارات و النظم المالية والتعاقدية وتيسير إصدار التراخيص للأنشطة وغيرها من العوامل التي تيسر بيئة الأعمال في قطاع التعدين، موضحاً أن الوزارة حرصت على التواصل مع المستثمرين للتعرف علي متطلباتهم ودعم الاستثمار .


 


وأضاف الملا أن هناك حرص كامل على مراعاة قوانين البيئة العالمية وتحقيق التوافق البيئي للأنشطة التعدينية، وجرى العمل علي دعوة وزيرة البيئة لإيجاد تعاون مشترك وفاعل في هذا الملف،  مشيراً إلى أن قطاع التعدين علي طريق التحول  نحو التعدين الأخضر وخفض الانبعاثات . 


 


وأكد الملا على أهمية استضافة مصر لمؤتمر المناخ COP27 العام الماضي في دمج جميع الأنشطة والقطاعات في عملية التحول والانتقال، لافتاً إلى أن أفريقيا لها خصوصيتها عن باقي مناطق العالم فيما يتعلق بتوقيت وأهداف ونتائج التحول .


 


وأكد الملا أنه يتم العمل علي امتداد سلسلة القيمة لصناعة التعدين لتحقيق الانتقال البيئي السليم ويتطلب ذلك استخدام الموارد والاجهزة والمعدات في صناعة التعدين بشكل صديق للبيئة وتحقيق الكفاءة في تشغيلها،  واكد ان مناطق التعدين المصرية بدأت استخدام الطاقة الخضراء حيث تم افتتاح اول محطة طاقة شمسية في منطقة منجم السكري للذهب تأكيدا علي التزامنا الفعلي بالمسئولية البيئية في قطاع التعدين .


 


وأعرب بندر الخٌرَيّف وزير الصناعة والثروة المعدنية السعودي خلال الجلسة عن سعادته بحضور المنتدى والمشاركة فى فاعلياته، وأوضح أن منطقة أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا لديها فرص كبيرة فى قطاعات التعدين وعليها المزيد من التعاون والعمل على تحقيق قصص نجاح ومن ثم جذب المزيد من الاستثمارات، واستعرض ما تقوم به بلاده من تركيز على قطاع التعدين كقطاع مساعد للدولة على تحقيق أهدافها وتنويع اقتصادها، لافتاً لما قامت به من إصلاحات وتحديث البيانات الجيولوجية والقوانين التشريعية وتطوير البنية التحتية وأن بلاده تجنى ثمار ذلك الآن وأنها حريصة على الاستمرار فى تطوير العمل بهذا القطاع .


 


وأضاف أن إطلاق قانون الاستثمار ببلاده حقق ردة فعل جيدة جداً، مشيراً لأهمية الشفافية والسمعة للاستثمار وكذلك الإسراع بالإجراءات والعمل باستمرار على تذليل التحديات والعقبات والاستمرار فى طرح المزيدات فى تهيئة المناخ الجاذب .


 


ومن جانبه اعرب يونس على جيدى وزير الطاقة والموارد الطبيعية بجمهورية جيبوتى عن سعادته بالمشاركة في هذا المؤتمر الدولى بمصر ، لافتاً إلى ان قطاع التعدين فى جيبوتى شهد تطوراً خلال العشرة الاعوام الماضية، مشيرا إلى اهمية التعاون مع الوزارات الاخرى فى الدولة لاستغلال الثروات الطبيعية ودعم برامج الاستكشاف والتنقيب عن المعادن من خلال جذب مزيد من الاستثمارات مع الاهتمام بتطوير قطاع التعدين فى جيبوتى خلال الخمس سنوات القادمة، مشيراً إلى أن جيبوتي تتميز بموقع استراتيجي وبها 5 موانئ لتصدير المعادن والاملاح ونتطلع لتصدير عدة معادن مثل الفوسفات وكل هذا لم يتحقق إلا بجذب الاستثمارات وهو ما تسعى إليه  جيبوتى.


 


وقال دومينجو مبا ايسون  نائب وزير المعادن والهيدروكربونات فى غينيا الاستوائية أن هذا المؤتمر يعد فرصة جيدة لعرض  رؤية الدول الغير منتجة  كدولة غينيا لتطوير صناعة التعدين، لافتاً إلى أن الإجراءات والسياسات الجديدة التى اتخذتها الحكومة ساهمت فى وجود عدة رخص استكشاف وعمل عدة شركات تعدين فى الدولة، مشيراً إلى المرحلة المقبلة ستشهد مزيد من دعم الدول لهذا القطاع الحيوي ليمثل رافد جديد فى دعم اقتصاد دولة غينيا.


 


 واكد نائب وزير الاراضي والموارد  في جمهورية غانا اهمية وجود نظم واضحة ومستقرة تيسر للشركات والمستثمرين اداء اعمالهم وضخ الاستثمارات لافتا الي ان افريقيا  غنية بنسبة كبيرة من موارد الذهب في العالم، واشار الي اهمية توطيد العلاقات بين الشركات التعدينية والمجتمعات المحلية واظهار الفائدة التي تعود علي المجتمعات من النشاط التعديني .


 


 


 


 


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى