اخبار الاقتصاد

أسعار الذهب فى مصر اليوم الأربعاء 18 أكتوبر 2023



ارتفع سعر جرام الذهب عيار 21 وهو الأكثر مبيعا في مصر مستهل تعاملات اليوم الأربعاء بحوالي 20 جنيها مسجلاً 2370 جنيها للجرام بعد أن سجل مستويات 2350 جنيها بختام تداولات أمس الثلاثاء.


أسعار الذهب اليوم:


عيار 21 يسجل 2370 جنيها.


عيار 18 يسجل 2031 جنيها.


 


عيار 24 يسجل 2709 جنيهات.


 


الجنيه الذهب 18960 جنيها.


 




أسعار الذهب عالمياً


ارتفعت أسعار الذهب العالمية ليسجل أعلى مستوياته في شهر خلال تداولات اليوم الأربعاء وذلك إثر تصاعد الصراع في قطاع غزة بعد ضرب إسرائيل لمستشفى نتج عنه مئات من القتلى الأمر الذي زاد من الطلب على الذهب كملاذ آمن من جديد. 


 


وتتداول أسعار الذهب الفوري وقت كتابة التقرير الفني لجولد بيليون عند المستوى 1938 دولار للأونصة مسجلاً ارتفاع بنسبة 0.8% وبمقدار 15 دولار وسجل أعلى مستوى في شهر عند 1942 دولار للأونصة، يأتي هذا بعد ارتفاع محدود خلال جلسة الأمس بنسبة 0.2%. 


 


وعاد الطلب على الملاذ الآمن إلى التزايد من جديد ليجد الذهب دعم كبير في الأسواق ليتخطى مستويات المقاومة حول منطقة 1930 دولار للأونصة ويقترب الآن من منطقة المستوى 1950 دولار للأونصة. 


 


وتصاعد التوترات في الحرب في منطقة الشرق الأوسط أعادت المخاوف إلى الأسواق المالية، وسط توقعات بتوسع رقعة الحرب وإمكانية تدخل أطراف أخرى في الصراع الأمر الذي يزيد من التداعيات الاقتصادية والسياسية في المنطقة التي تعد أكبر مصدر للنفط الخام في العالم الأمر الذي قد ينتقل تأثيره سريعاً إلى الاقتصاد العالمي. 


 


ارتفعت أسعار النفط الخام خلال جلسة اليوم بنسبة 1% ليسجل أعلى مستوى في أسبوعين عند 89 دولار للبرميل، وسط توقعات بإمكانية تخطيه حاجز الـ 100 دولار للبرميل في حالة استمرار الصراع في منطقة الشرق الأوسط، وتدخل إيران التي هددت إسرائيل بالفعل. 


 


ارتفاع أسعار النفط الخام سينعكس بشكل سريع على ارتفاع مستويات التضخم العالمي، وبالتالي سيلجأ المستثمرين إلى الذهب كونه تحوط ضد التضخم. 


 


ومن جانب آخر استقرت مستويات الدولار الأمريكي في تذبذب يميل إلى الهبوط حول مستويات 106 على مؤشر الدولار الذي يقيس أداؤه مقابل سلة من 6 عملات رئيسية. الأمر الذي ساعد الذهب على الارتفاع في ظل العلاقة العكسية التي تربط بينهما. 


 


ومن جهة أخرى وجد الذهب المزيد من الدعم اليوم من قبل البيانات الإيجابية التي صدرت عن الصين صاحبة أكبر طلب على الذهب في العالم، فقد أظهر الاقتصاد الصيني نمو بنسبة 4.9% خلال الربع الثالث من العام الجاري بأعلى من التوقعات التي كانت تشير إلى نمو بنسبة 4.5% فقط. 


 


أيضاً ارتفع مؤشر الإنتاج الصناعي في الصين عن شهر سبتمبر بنسبة 4.5% بأفضل من التوقعات عند 4.4%، كما ارتفع مؤشر مبيعات التجزئة بنسبة 5.5% بعد أن كانت القراءة السابقة بنسبة 4.6%. 


 


ويأتي هذا التحسن في بيانات الصين على الرغم من تخفيض صندوق النقد الدولي لتوقعات نمو الاقتصاد الصيني خلال 2023 و2024 إلى 5% و4.2% على التوالي بعد أن كانت توقعاته السابقة تشير إلى نمو بنسبة 5.2% و4.5%. 


 


التوقعات بتباطؤ الاقتصاد الصيني خلال العام الجاري والعام القادم من شأنه أن تزيد من الطلب على الذهب كملاذ آمن، فالذهب هو الاستثمار الأفضل في الأسواق في أوقات الأزمات والركود الاقتصادي والحروب. 


 


 


اتجاهات البنك الفيدرالي قد يزيد الطلب على الذهب 


وصدرت بيانات مبيعات التجزئة عن الاقتصاد الأمريكي والتي جاءت أفضل من التوقعات، حيث ارتفع المؤشر بنسبة 0.7% خلال شهر سبتمبر أفضل من التوقعات بنسبة 0.3% وتم تعديل القراءة السابقة لتظهر ارتفاع بنسبة 0.8%. 


 


البيانات أثرت بشكل لحظي ودفعت الذهب إلى التراجع قبل أن يعود إلى الانتعاش من جديد بدعم من تزايد الطلب على الملاذ الآمن مع استمرار التوترات في الشرق الأوسط بالإضافة إلى تصريحات من أعضاء الفيدرالي الأمريكي. 


 


عضو البنك الفيدرالي توماس باركين صرح أن سياسة البنك الفيدرالي متشددة بالفعل وأن المبالغة في التشديد النقدي من شأنه أن تضر الاقتصاد الأمريكي بشكل غير ضروري خلال الفترة الحالية، ويرى أنه على الرغم من تماسك مستويات التضخم إلا أن البنك حقق نجاح بالفعل في السيطرة عليه. 


 


وتعد هذه التصريحات تغير في نبرة أعضاء الفيدرالي بعد التمسك بالتشديد النقدي الذي ظهر عليهم عقب اجتماع الفيدرالي الأخير، لتقوم الأسواق بالتسعير أن البنك قد انتهى بالفعل من عمليات رفع الفائدة والتشديد النقدي، وسيتم ترقب موعد خفض الفائدة بعد انتهاء مدة استقرارها عند مستويات الحالية. 


 


الأسواق تنتظر تحديث لنظرة البنك للسياسة النقدية من خلال حديث رئيس البنك الفيدرالي جيروم باول المنتظر يوم غد، والذي من شأنه أن يوضح الصورة للأسواق وهل تغيرت نظرة البنك بالفعل للسياسة النقدية. 


 


يذكر أن التغير في نبرة البنك الفيدرالي كان لها أثر في دعم الذهب يوم أمس، فبمجرد اقتناع الأسواق بشكل كامل أن دورة رفع الفائدة قد انتهت سيعود الذهب إلى الارتفاع من جديد حتى في ظل تيقن الأسواق أن الفائدة ستستمر عند مستوياتها الحالية لفترة أطول من الوقت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى