Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار الاقتصاد

ماذا حدث للذهب فى الأسبوع الأول من 2024؟.. المعدن النفيس يهبط فى البورصة العالمية دون 2050 دولار بنسبة 0.8%.. بيانات أمريكية تساهم فى تراجع “الأصفر”.. سوق الصاغة فى مصر يترقب نتائج شهادة الـ 27%



انخفض الذهب العالمي خلال الأسبوع الماضي لينهي تداولات الأسبوع على تذبذب كبير بسبب بيانات تقرير الوظائف الأمريكي التي زادت من حيرة الأسواق بشأن مستقبل أسعار الفائدة الأمريكية في ظل اختلاف البيانات الاقتصادية مع توقعات الأسواق السابقة ليسجل الذهب أول تراجع أسبوعي في عام 2024


سعر الأونصة العالمية

 


خلال الأسبوع الماضي انخفض سعر الأونصة العالمية بنسبة 0.8% ليفتتح الأسبوع عند المستوى 2062 دولار للأونصة، ويختتم الأسبوع عند 2045 دولار للأونصة، ليسجل الذهب الانخفاض الأسبوعي الأول بعد ثلاث أسابيع من المكاسب.


 



شهد الذهب تذبذب خلال الأسبوع الماضي فقد سجل أعلى مستوى عند 2078 دولار للأونصة وأدنى مستوى عند 2024 دولار للأونصة، وذلك بسبب تأثير البيانات الاقتصادية الأمريكية على توقعات الأسواق، وفق تحليل جولد بيليون.


وصدر تقرير الوظائف الحكومي عن الولايات المتحدة عن شهر ديسمبر ليشهد التقرير ارتفاع أعداد الوظائف الجديد بمقدار 216 ألف وظيفة مقارنة مع القراءة السابقة التي تم تعديلها لتتراجع إلى 173 ألف بعد أن كانت 199 ألف، بينما القراءة كانت أعلى من التوقعات التي كانت تشير إلى 168 ألف وظيفة، واستقرت معدلات البطالة في الولايات المتحدة خلال الشهر الماضي عند 3.7% دون تغير عن قراءة نوفمبر، بينما كانت الأسواق تتوقع ارتفاع البطالة إلى 3.8%.


بيانات أمريكية تشكك الأسواق في مستقبل الفائدة

 


ساهمت البيانات الأمريكية في تشكيك الأسواق في توقعاتهم فيما يتعلق بالسياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي وتوقيت تخفيض أسعار الفائدة هذا العام. فأثبتت البيانات أن الاقتصاد في الولايات المتحدة لا يزال يحمل مفاجآت للأسواق وكذلك الاقتصاديين حيث يستمر في مرونته بالرغم من سلسلة رفع أسعار الفائدة منذ مارس 2022.


لقد غيرت بيانات تقرير الوظائف يوم أمس توقعات الأسواق لأسعار الفائدة الأمريكية لتشير حالياً إلى احتمال بنسبة 64% أن البنك الفيدرالي سيخفض أسعار الفائدة 25 نقطة أساس في اجتماعه في مارس، بعد أن كانت التوقعات عند 75% خلال الأسبوع الماضي.


 



 


هذا وقد أثار صدور محضر اجتماع البنك الفيدرالي الأمريكي هذا الأسبوع تساؤلات ومخاوف بشأن توقيت تخفيضات أسعار الفائدة، حيث كشف المحضر عن عدم تركيز أعضاء البنك على موعد خفض الفائدة بقدر تركيزهم على مدى استمرار سياسة التشديد النقدي وأسعار الفائدة الحالية لضمان تحقيق تراجع مستدام في التضخم وصولا إلى مستهدف البنك عند 2%.


من وجهة نظر أعضاء البنك الفيدرالي أن الأسواق كان رد فعلها مبالغ فيه بشأن توقعات خفض الفائدة من قبل الفيدرالي الأمريكي، والآن الأسواق نفسها بدأت تعتقد هذا لتكون النتيجة التذبذب الحالي في الأسواق.


الدولار الأمريكي ارتفع خلال الأسبوع الماضي بنسبة 1% وهو أول ارتفاع أسبوعي بعد 3 أسابيع متتالية من الهبوط سجل خلالهم أدنى مستوياته منذ 5 أشهر، بالإضافة إلى هذا ارتفع العائد على السندات الحكومية الأمريكية لأجل 10 سنوات أيضاً خلال الأسبوع الماضي بنسبة 4.8% وهو أول ارتفاع بعد 5 أسابيع من الهبوط لتسجل أعلى مستوى في 3 أسابيع عند 4.101%.


 



 


أسعار الذهب في مصر

 


تشهد أسعار الذهب محليا ارتفاع اليوم لتستكمل المكاسب التي حققها يوم أمس وذلك في ظل تفاعل الأسواق مع بدء ضخ السيولة النقدية من استحقاق شهادات الـ 25% بداية من يوم أمس الأمر الذي من شأنه أن يزيد من الطلب على الذهب.


افتتح الذهب عيار 21 الأكثر شيوعاً تداولات اليوم السبت عند المستوى 3240 جنيه للجرام ليتداول عند نفس المستوى وقت كتابة التقرير الفني لجولد بيليون، وكان قد ارتفع يوم أمس بمقدار 40 جنيه حيث أغلق عند 3240 جنيه للجرام وكان قد افتتح جلسة الأمس عند 3200 جنيه للجرام.


خلال الأسبوع الماضي ارتفعت أسعار الذهب بمقدار 85 جنيه للجرام بنسبة ارتفاع 2.7% حيث أغلق عند المستوى 3235 جنيه للجرام بعد أن افتتح تداولات الأسبوع عند 3150 جنيه للجرام.


شهدت أسعار الذهب تذبذب تحت المستوى 3200 جنيه للجرام خلال الأيام الماضية،ولكن استطاع السعر يوم أمس الارتفاع واختراق هذا المستوى بالتزامن مع بدء استحقاق شهادات الـ 25% يوم أمس، وهو ما يزيد من التوقعات بارتفاع الطلب على الذهب خلال الفترة القادمة.


خلال الأسبوع المنتهي أعلن البنك الأهلي وبنك مصر عن شهادات ادخار جديدة بأجل عام واحد فقط، ويبدأ العمل بها بداية من الجمعة 5 يناير، ويصل العائد على الشهادة الأولى 27% يصرف في نهاية السنة والعائد على الشهادة الثانية 23.5% ويتم صرف العائد بشكل شهري.


شهادات الـ 27% الجديدة ستقلل من حصة الذهب من السيولة النقدية التي سيتم ضخها في الأسواق، ولكن في النهاية كل من لا يهتم بالحصول على عائد منتظم ودوري من أمواله سيتجه إلى الذهب لحفظ قيمة نقوده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى