Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

6 أخطاء يجب تجنبها لاستثمار أموالك بنجاح

موقع المشاريع العربية – متابعات:

يمكن أن يكون استثمار أموالك طريقة فعالة لتعزيز ثروتك وتحقيق أهدافك المالية على المدى الطويل، ولكن عندما يتعلق الأمر باستثمار المال فهناك أخطاء يجب تجنبها.

في هذه المقالة سنوضح لك أشهر 6 أخطاء عليك تجنبها عند استثمار أموالك، حيث سنناقش موضوعات مثل تنويع محفظتك الاستثمارية وإدارة المخاطر وتخطيط الاستثمار الخاص بك، وغيرها.

بالطبع هناك أخطاء أخرى مثل عدم تعلم التداول بشكل صحيح، الثقة المفرطة، وعدم الحصول على معلومات كافية، ولكننا في هذا المقال سنركز على الأخطاء الأكثر شيوعاً بين المستثمرين الجدد الذين يحاولون جعل أموالهم مثمرة.

1. عدم الاستثمار في العملات المشفرة

لقد إجتاحت العملات الرقمية عالم الاستثمار، وقد حققت بالفعل مكاسب كبيرة لأولئك الذين كان لديهم الشجاعة لتحمل المخاطر في الأعوام السابقة.

على الرغم من أن هذه الأصول الرقمية تعتبر متقلبة وبالتالي محفوفة بالمخاطر، إلا أنه من المستحيل إنكار إمكانية تحقيق مكاسب لا تضاهى من خلالها.

شهد المستثمرون بالفعل عوائد فلكية على استثماراتهم في العملات المشفرة في السنوات الأخيرة.

وشهد أولئك الذين اشتروا البيتكوين في عام 2015 زيادة في استثماراتهم بأكثر من 2000% في عام 2021.

وقد خلق سوق العملات المشفرة العديد من الفرص للمستثمرين الذين يتطلعون إلى تنويع محفظتهم وزيادة عوائدهم.

على الرغم من أن هذا النوع من الاستثمار ينطوي على مخاطر، إلا أن الأرباح المفقودة التي يمكن أن تنتج عن رفض هذا الاستثمار قد تكون أكبر من الخسائر المرتبطة بتقلبات الأصول الرقمية التي أنت متخوف منها.

أعرب العديد من الأشخاص عن أسفهم لعدم الاستثمار في العملات المشفرة في وقت سابق، وبالتالي فإن المستثمرين الذين يرفضون الدخول في هذا السوق سوف يفوتون في نهاية المطاف فرص ربح كبيرة.

إذا كنت بدأت للتو في عالم العملات المشفرة وترغب في اتباع نصائحنا من خلال الاستثمار في الأصول الرقمية، فاعلم أن نصائح الاستثمار التقليدية تنطبق أيضا على هذا النوع من الأصول.

ولتبسيط الأمور؛ فإن الاستراتيجية التي يجب اتباعها هي تنويع المحفظة بنوعين من الأصول: تلك التي لديها إمكانات عالية لتحقيق مكاسب على المدى القصير وقيم آمنة كلاسيكية مثل بيتكوين أو ايثريوم.

وللحصول على المزيد من المعلومات في هذا الصدد فقد كتبنا دليل شامل حول تداول العملات الرقمية وكيف تبدأ به، والذي أنصحك بالإطلاع عليه.

2. الاستثمار دون هدف محدد

كل مستثمر لديه إحتياجات وأهداف شخصية محددة و مختلفة، وواحد من الأخطاء التي يجب تجنبها عندما يتعلق الأمر باستثمار أموالك هو البدء دون وجود هدف محدد.

من الضروري أن يكون لديك فكرة واضحة عن هدفك قبل البدء، وبالطبع من الممكن أن تتغير الأولويات مع التقدم في العمر ومراحل الحياة، لذا من الممكن تكييف الأهداف وفقًا لذلك.

على سبيل المثال؛ بالنسبة للمستثمرين الشباب قد يكون الهدف هو إنشاء محفظة متنوعة للحصول على عوائد طويلة الأجل. بالنسبة للمستثمرين الأكبر سنًا قد يكون من الأفضل توليد دخل ثابت لتمويل تقاعدهم.

بدون وضع هدف محدد سيكون من الصعب تحديد أفضل استراتيجية للاستثمار. إن توضيح هذه النقطة سيسمح لك أيضا بوضع أطر زمنية لتحقيق هدفك وقياس التقدم نحو تحقيق هدفك.

أخيرًا من المهم التفكير في المخاطر المرتبطة باختيارات الاستثمار الخاصة بك. يجب التأكد من أن استراتيجيتك مناسبة لأهدافك ووضعك المالي.

يعتبر هذا عنصر أساسي في التخطيط المالي الذي يمكن أن يساعدك على تجنب الأخطاء المكلفة.

3. عدم تنويع محفظتك الاستثمارية

واحدة من الأخطاء الرئيسية للمستثمرين هي أنهم لا يأخذون في الاعتبار التنويع في الاستثمار و التركيز على نوع واحد فقط، وهذا هو عكس ما يجب القيام به في الواقع.

من المهم عند الاستثمار تنويع محفظتك من خلال توزيع أموالك على العديد من الأصول المختلفة.

في البورصة قد يعني هذا الاستثمار في مجموعة متنوعة من الأصول مثل الأسهم والمؤشرات والفوركس والسلع..

من المهم أيضا تنويع أنواع الشركات التي تستثمر فيها، وبالطبع تأكد من الاستثمار في مختلف الصناعات واختيار الشركات ذات الأحجام المختلفة.

عندما يتعلق الأمر بالعملات المشفرة من المهم تنويع محفظتك من خلال تضمين أصول العملات المشفرة ذات الأهداف ومستويات المخاطر المختلفة.

بيتكوين على سبيل المثال، هو قيمة ملاذ شعبية مع مكاسب محتملة على المدى الطويل. على الناحية الأخرى يمكن أن تقدم عملات أخرى حديثة النشأة مكاسب قصيرة الأجل ولكن مع مستوى أعلى من المخاطر.

باختصار يتيح لك تنويع محفظتك تقليل تأثير تقلبات السوق وحماية رأس المال على المدى الطويل بشكل أفضل.

4. الرغبة في تحقيق مكاسب في أسرع وقت ممكن

خطأ آخر يجب تجنبه عند الاستثمار بأموالك هو الرغبة في تحقيق أقصى قدر من الأرباح في وقت قياسي.

عند إتخاذ قرار بشأن الاستثمار من المهم أن نفهم أن الاستثمارات عالية العائد غالبًا ما ترتبط بمخاطر عالية.

السعي لتحقيق مكاسب سريعة يمكن أن يؤدي إلى المضاربة بشكل مفرط، ويمكن أن يعرض هذا الأمر إلى المخاطرة برأس المال الخاص بك.

على العكس من ذلك عادة ما تتطلب الاستثمارات المستدامة والمربحة الوقت والصبر. من المهم أن يكون لديك استراتيجية قوية قبل الاستثمار وعدم الانجرار وراء عروض الاستثمار المغرية والتي لا تكون صحيحة.

يمكن أن تؤدي الأصول التي تعد بمكاسب سريعة وعالية إلى خسائر كبيرة أو حتى عمليات إحتيال.

من المهم إجراء بحث شامل قبل الاستثمار في أصل معين. إن تقييم المخاطر المرتبطة بالاستثمار وفهم العوامل التي تؤثر على أداء الأصول التي تختارها أمر ضروري لاتخاذ قرارات استثمارية مستنيرة.

5. الاستدانة بغرض الاستثمار

قد تبدو الاستدانة للاستثمار خيارًا جذابًا لزيادة رأس المال بسرعة، وهذا ربما يساعد على تحقيق الأهداف المالية بشكل أسرع، لكن يجب أن تؤخذ المخاطر المرتبطة بهذه الاستراتيجية في الاعتبار.

وأول هذه المخاطر بالطبع هو الخسارة، حيث يمكن أن تكون الاستثمارات غير متوقعة وتخضع لتقلبات السوق مما يعني أن هناك احتمال لخسارة المال.

من ناحية أخرى قد تكون أسعار الفائدة على القروض مرتفعة، وسوف تحتاج إلى سداد أكثر مما اقترضته في الأصل.

الاقتراض يمكن أن يغير قراراتك أيضًا إذا كنت مديونا بشدة، فأنت تزيد من الضغط على نجاح استثمارك.

هذا يمكن أن يؤدي إلى إتخاذ مخاطر أعلى من تلك التي كنت قد وضعتها في البداية، ونتيجة لذلك يمكن أن يؤدي هذا الخيار إلى خسائر أكبر.

وأخيرًا يمكن أن تكون للاستدانة من أجل الاستثمار عواقب على صحتك العقلية ورفاهيتك العامة، حيث يمكن أن يؤثر الإجهاد المالي على جميع جوانب حياتك… يمكن أن يؤثر ذلك على عملك وعلاقاتك وحتى صحتك البدنية.

6. السماح للعواطف لكي تسيطر على قراراتك

آخر الأخطاء التي يجب تجنبها لاستثمار أموالك: السماح لعواطفك بالسيطرة عليك.

السيطرة على العواطف أمر بالغ الأهمية للمستثمرين الذين يرغبون في النجاح في عالم الاستثمار.

يمكن أن تؤثر المشاعر مثل الخوف أو الجشع أو الغضب أو النشوة سلبًا على القدرة على إتخاذ قرارات عقلانية وموضوعية.

يجب أن تكون قادرًا على إدارة عواطفك لتجنب إتخاذ قرارات متهورة يمكن أن تؤدي إلى خسائر مالية كبيرة.

واحدة من المخاطر المرتبطة بالسيطرة على العواطف هي التحيز، ويحدث هذا التحيز عندما ينظر المستثمر فقط إلى المعلومات التي تدعم قراره ويتجاهل المعلومات المعاكسة.

على العكس من ذلك يجب أن تكون قادرا على البقاء موضوعيًا والنظر في جميع المعلومات المتاحة قبل إتخاذ أي قرار.

عندما تكون الأسواق متقلبة من السهل أن ينغمس المرء في الذعر ويبيع الاستثمارات بخسارة. إن الموقف الصحيح هو أن نتراجع ونركز على خطتنا الاستثمارية طويلة الأجل، وذلك بدلًا من الاستجابة السريعة للتقلبات قصيرة الأجل.

باختصار ، حافظ على رأسك باردًا حتى تتمكن من إتخاذ قرارات عقلانية!

خاتمة

كما اكتشفت في هذا الدليل؛ يمكن أن يكون الاستثمار عملًا محفوفًا بالمخاطر، ومع ذلك هناك بعض الأخطاء التي يمكنك تجنبها بسهولة.

تجنب استثمار كل أموالك في شركة واحدة أو قطاع واحد، وعلى العكس من ذلك قم بتنويع محفظتك من خلال الاستثمار في العملات المشفرة على سبيل المثال.

ضع أهدافا واستراتيجية استثمارية وابق وفيًا لتخطيطك. تعرف على المشاريع بدلًا من الثقة في غريزتك، والأهم من ذلك تجنب القرارات الاندفاعية أو أن تقرر تحت تأثير عواطفك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى